كلمة العدد 


غيتار وذاكرة مثقوبة

::::: د. وليم نصار :::::                          


- الفاتحة –

سؤال:- ماذا على المرء أن يفعل كي تتذكر الأجيال القادمة إسمه؟
جواب:- عليه أن يقتل شخصا يتمنى أن يصل إلى كعب حذاءه … سواء بالرصاص أو باطلاق إشاعة … حينها كلما تذكر الناس ذلك الشخص .. يذكرون إسم القاتل معه.


- غيتار وذاكرة مثقوبة –

منذ إصابتي بالخبيث للمرة الثالثة... وأنا لا أستطيع النوم إذا لم يكن غيتاري بجانبي ...
استيقظت ليلة أمس على صوت غريب ...
صوت ذكرني بالرصاصة التي أطلقتها حركة أمل على صدري قبل ثلاثون عاما في بيروت ..

أشعلت النور .. تحسست جسدي لأتأكد أنني بخير ... تفحصت الغرفة للتأكد من أنني في بيتي .. ولم يعد باستطاعتي النوم ..
أخذت الغيتار من جانب السرير لأعانق أوتاره كي تهدأ نفسي قليلا .. لأفاجأ أن الجسر الذي يحمل الأوتار قد خلع من مكانه ..
هطلت دمعة يتيمة من عيني اليسرى ... وأحسست باليتم مجددا ..

حاولت الاتصال بالحاجة أم العز في غزة لأشكي لها يتمي الجديد .. لكن الاتصال كان غير متاح ...
لم أجد من يواسيني في موت غيتاري سوى صديقتي سما ... فاتصلت بها ورميت في حضنها حزني ..
قلت لصديقتي سما:
" بالرغم من وجود أربعة غيتارات غيره في المنزل .. إلا أن هذا الغيتار هو طفلي المدلل .. رافقني منذ أن كنت في الحادية عشرة من عمري ...
رافقني في أول حفلة أقمتها في مخيم إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني ... وبعدها في كل الحفلات التي أقمتها قبل رحيلي النهائي عن بيروت ... إلى منفاي الطوعي ...
نشرنا تاريخنا سويا على سطوح المنازل الفقيرة ... وكنت كلما أفتقد إنسانيتي يرافقني في شن الحروب بقصف من الحب والموسيقا " ...

نظرت إلى غيتاري وسألته معاتبا .. لم الآن؟ !!!
لم تريد التخلي عن ذاكرتنا المثقوبة؟
أجابني:- " لقد فقدت الذاكرة ... لم أعد قادرا على تذكر شكل زهرة الدحنون ... لقد ألقوا دفتر رسوماتنا على أرض ملونة بدمائنا ... ولم أدرك سوى متأخرا أنهم باعوا دمنا ..
إرمني يا صديقي .. فقد أصبحت خارج الخدمة" ...

قلت لغيتاري:- أفهمك .. ولن أرميك ..بل سأضعك في غرفة مكتبي .. وأعتني بك كطفل رضيع ..
سأضيفك للقصيدة وردة ... رغم كل هذا السقوط والزيف المحيط بنا ..
ستبقى يا غيتاري ... الصديق والرفيق .. ولن أقول حتى الموت .. بل سأبقى وفيا لك .. إلى أن تعود البغايا عذارى ..


- ما قبل النهاية –

لم أخف يوما من الموت .. لكنني .. وبعد تجربة المرض .. أصبحت متمسكا بكل ذرة من الحياة ...
لم أساوم في يوم من الأيام على قناعة أو فكرة آمنت بها ... لكن فكرة العروبة والانتماء لها أصبحت أمرا يصيب بالاسهال ...
العروبة فكرة جاءت من عصر البلح .. فليبعها من أتى بها في أقرب سوق نخاسة ...

لم أعد أنتمي إلى هذا الشيء المسمى وطن عربي .. لا أريد الانتماء إلى وطن من أسف .. وندب .. وأناشيد ثورية .. تمجد الزعيم والقائد والملك ورجل الدين والحزب ... وتنسى الوطن ...
أعلن انتمائي للغجر .. حيث البلاد بلا حدود وتصاريح سفر ...
حيث الموسيقا والغناء تؤسس أوطانا بلا أشرار .. فالأشرار لا يعرفون الغناء ..


وليم نصار

تعريف بالكاتب

وليم نصار

مؤلف موسيقي، كاتب وناشط سياسي.كندي من أصل عربي، ومصنف كأحد أهم عشر مؤلفين موسيقيين في كندا.


أول من رفع الصوت من أجل فك الحصار عن غزة وأول من نظم احتجاجات أمام السفارات العربية والأوروبية منددا بالحصار.

كرس وليم نصار منذ العام 1987 أغانيه وموسيقاه لقضية السلام ووقف الحرب، ولدعم حق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في العدالة وحق العمل.

أسس مجموعة نشطاء (ولاد البلد) التي نشطت منذ العام 1993 حتى العام 2014 في الدفاع عن الأسرى والمعتقلين في السجون الاسرائيلية، وقد اسستطاعت تلك المجموعة إطلاق سراح عدد من المعتقلين الاداريين منهم ( عماد السبع، إعتراف الريماوي، أحمد قطامش، محمد نعيرات)، وذلك بالوسائل القانونية واعتماد أسلوب الضغط السياسي من خلال تشكيل لوبي أوروبي يدعم قضية الافراج عن المعتقلين الاداريين. بالاضافة إلى دوره الفعال في إطلاق سراح سهى بشارة من معتقل الخيام.

يحمل وليم نصار شهادة الدكتوراه في العلوم الموسيقية الاثنية (إثنو- ميوزيكولوجي) ومارس مهنة تدريس الموسيقى في عدد من الجامعات والمعاهد الموسيقية في أوروبا، الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، إلى جانب نشاطه الموسيقي والغنائي. ويحمل عضوية عدد من الجمعيات الموسيقية الدولية ويعتبر اليوم أحد أهم فناني أغنية الاحتجاج الذين يدعون إلى نبذ العنف ووقف الحروب في الشرق الأوسط.

حققت أعمال وليم نصار الموسيقية والغنائية نجاحا في كل من لبنان، سورية، الأردن فلسطين والدول المجاورة، بالاضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كندا وأوروبا، خصوصا بعد نجاج أغنيته الشهيرة (على طريق عيتات) التي صدرت في العام 1986 تكريما لصديقه الأسير أنور ياسين، وقد أعاد تسجيلها في العام 2015 أثناء فترة مرضه بتوزيع جديد وأعطاها عنوان (ترتيلة حمرا)، تراك رقم 2 من ألبوم شو بتشبهي الرمان.

حاز على عدة جوائز وتكريمات:
* الجائزة الأولى ل (المهرجان العالمي للموسيقى الاثنية) في العام 2008 عن مقطوعته الموسيقية (الولد والجمل الأحمر).
* في العام 2010، قامت السلطة الوطنية الفلسطينية بتكريم وليم نصار وسمير القنطار في حفل واحد، وقد منح وليم نصار درع الشرف الفلسطيني وجواز سفر فلسطيني دبلوماسي فخري.
* درع (آكوغـا) للابداع الموسيقي كأفضل موسيقي كندي من أصل عربي.
* منح في أيار من العام 2015 لقب مواطن عالمي من قبل منظمة (المواطن العالمي) التابعة للأمم المتحدة لسبب نشاطه وتطوعه في برامج متعددة تهتم بتوجيه وإعادة الأطفال المشردين إلى مقاعد الدراسة.

موقعه الالكتروني الرسمي: http://williamnassar.com

Back to Top