غلاف العدد



في هذا العدد                               د. وليم نصار: وطني عم يوجعني                نادية حرحش: لماذا لم ينتفض أهل القدس؟                نادية خلوف: رسالة من حيوانة                يعقوب بن إفرات: كل يغني على قدسه                علي البهادلي: الحوزة النجفية ومحاكم التفتيش الكاثوليكية                عدنان الصباح: سبع سنوات عجاف ونصر                فواز طرابلسي: من ذاكرة حصار بيروت                صبحي ياغي: المقاومة اللبنانية                خالد براج: لا أحد يستطيع تزييف التاريخ                سلام عبود: الستربتيز العراقي                إيهاب دماس: نوال يا نقش حنّة                وعناوين أخرى .. بالاضافة إلى الأبواب الثابتة في الشعر والقصة والواحات

إقرأ في هذا العدد

رئيس التحرير
دايم .. دايم

في قرانا المشرقية … كانت الأمهات تعجنّ في البيوت عجينة صغيرة دون إضافة الخميرة لها و تعلقنها في الشجر دون شجرة التين .. أملا بإلتماس البركة من المسيح المار عند منتصف الليل … ولاستعمالها كتبريك للمعجن الذي كان عمود البيت القروي و رأسماله . ومن العادات الأخرى … أن يفتح القرويون في مثل هذه الليلة كل ما يملكون من خوابي زيت وحبوب … وكل مؤنهم لإلتماس البركة و دوام وجودها في البيت. (...)

إقرأ المقالة كاملة

يعقوب بن إفرات
كل يغني على قدسه

نفذ دونالد ترمب ما وعد به قاعدته الإنتخابية واعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقد أسقط القناع وفضح الموقف الأمريكي من القضية الفلسطينية المنحاز في واقع الأمر مئة بالمئة لصالح إسرائيل في الوقت الذي يدعي فيه الحياد نظريا. وقد احتكرت أمريكا منذ إعلان اتفاق أوسلو الوساطة بين إسرائيل والفلسطينيين وفي نفس الوقت سن الكونغرس الأمريكي وبالإجماع قانون يدعو الإدارة الأمريكية إلى نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس. فما قام به ترمب لم يكن سوى "الإعتراف بالواقع" كما قال، ولا شك أن الواقع أوسع بكثير ممَّ يقصد (.....)

إقرأ المقالة كاملة

ناجح العبيدي
الخمينية والوهابية تترنحان

ودع الإيرانيون عام 2017 على وقع احتجاجات عارمة ضد نظام ولاية الفقيه في إيران. ورغم التعتيم الإعلامي، إلاّ أنه من الواضح أن المظاهرات امتدت لتشمل عدة مدن من بينها العاصمة طهران وأثارت ارتباكا واضحا لدى الحكومة. من اللافت أن موجة الاحتجاجات هذه تتزامن مع اقتراب الذكرى الأربعين لاندلاع الثورة الإيرانية ضد الشاه التي بدأت على شكل إضرابات واعتصمات في (...)

إقرأ المقالة كاملة

نادية حرحش
لماذا لم ينتفض أهل القدس؟

منذ اعلان ترامب القدس عاصمة الدولة اليهودية ، والانظار ملتفتة نحو القدس بترقب كادت ان تحتبس فيه الانفاس. وحاول اهل السلطة احتواء الموضوع منذ اعلانه من اجل السيطرة على الوضع بحيث لا يجد اولي السلطة انفسهم خارج اي انجاز شعبي محتمل او متوقع كما حصل في موضوع البوابات الالكترونية علي مداخل الاقصى التي اضطرت اسرائيل لخلعها اذعانا للمطلب الشعبي الفلسطيني. منذ بدء الاحداث والتكهنات تأخذ اشكالا مختلفة، فهناك من توقع (...)

إقرأ المقالة كاملة
د. وليم نصار
وطني عم يوجعني

طفلة .. تنتظر عودة أبيها الشهيد عند محطة القطار …. تحمل باقة ورد ليلكي … الطقس مثلج … تبقى منتظرة إلى ان تتجمد من البرد … فتلتحق بأبيها الشهيد … زوجة شهيد … تنتظر مرور طيف زوجها … كل صباح بارد… يحن عليها مسؤول كبير … يساومها على راتب زوجها الشهيد … تحقق النصر على جسدها … أم … تقف عند حافة قبر ابنها .. تصرخ برفاقه .. لا تهيلوا عليه التراب … أرجعوه إلى حضني لأرضعه .. فيعود للحياة (....)

إقرأ المقالة كاملة

محمد إبداح
C'est La Vie فلسطين

لطالما انفردت الولايات المتحدة الأمريكية منذ إسقاطها للرايخ الألماني بالضربة القاضية في أربعينيات القرن الماضي، في حصولها على كافة بطولات حمل الأثقال السياسية بالساحة الدولية، وخصوصا بعد نجاحها بتنحية خصمها الأخطر آنذك ( الإتحاد السوفيتي سابقا) وتمزيقه لدويلات، غير أن الحال تبدل بعد سلسلة الأزمات الإقتصادية التي مرت بها الولايات المتحدة بعد غزوها للعراق عام 2003 وقبلها لإفغانستان، وما أعقب ذلك من استنزاف لقدراتها المالية والعسكرية، مما جعلها أكثر ترويا وحكمة في اتخاذ أي قرار للتدخل العسكري المباشر والواسع كما اعتادت أن تفعل، (...)

إقرأ المقالة كاملة

نادية خلوف
رسالة من حيوانة

أرجو منك أن لا تتحدّثي عن الحرّية بعد الآن. لو رغبت سوف أعطيك عنواني كي تملئي بيتي طعاماً، وأماناً. أسأل: هل يوجد حرّية لو كنت مقيّدة بالإشراف على ثلاثة أرواح أنجبتهم إلى الدنيا؟ وما ذنبهم أن يكون ضحيّة بلاهتك؟ أسأل: كيف أطعم أطفالي، وأجعلهم يشعرون بإنسانيتهم؟ لقد ركعت على قدمي أمام ذلك الرجل الذي سلب مني حرّيتي، وحياتي، كي يرسل لي بعض الفتات لأطعمهم. (...)

إقرأ المقالة كاملة

إيهاب دماس
نوال يا نقش حنّة

شو بينقال لأم البطل ؟؟ لأم الشهيد ؟ شو بينقال لأم…منشان تنسى إبنها ؟ نحكيلا عن المذنب ؟ اللي ضرب ؟ اللي هرب ؟ اللي غدر؟؟ اللي بيتظاهر؟ الحر؟ العبد ؟ (أم الشهيد نحنا ولادك)..؟!!!!هيك بهالبساطة ؟ المجنون اللي بيقلك كلنا (إبنك)…كذب أم الكل..اي..بس مش كلنا ولادك.. أم الحق والحرية… ما أغلى دمعك وصوتك والغصة اللي بقلب قلبك… يا نقش حنة عصدر الوطن …يا نجمة تالتة ع العلم …فشرنا كلنا.. في واحد بس كان بالحضن..واليوم ع الكتاف (...)

إقرأ المقالة كاملة

Back to Top